النينجا

أهلا وسهلا في منتدى النينجا
النينجا

المواضيع الأخيرة

» الطاقة في جسم الانسان
الأحد يناير 22, 2012 2:10 pm من طرف الطائر الذهبي

» تحريك الاشياء بالعين
الأحد ديسمبر 25, 2011 6:35 am من طرف Director

» التحكم بالماء
الأحد ديسمبر 25, 2011 6:28 am من طرف Director

» موضوع عن الطاقة الداخلية
السبت ديسمبر 24, 2011 5:36 am من طرف live free

» عضو جديد فهل من مرحب
الأربعاء ديسمبر 21, 2011 10:39 am من طرف Director

» علاج الريكي
الأحد أكتوبر 30, 2011 2:45 am من طرف Director

» ادوات النينجا للتجسس قديما
الخميس أبريل 21, 2011 5:18 am من طرف Director

» بالأخلاق نحيآ
الأربعاء أبريل 20, 2011 3:31 pm من طرف ابو اسامه

» تعلم .. كيف تتوب
الأربعاء أبريل 20, 2011 3:29 pm من طرف ابو اسامه

التبادل الاعلاني


    تخيلي نفسك الآن على باب الجنة

    شاطر

    رنا احمد
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 20
    تاريخ التسجيل : 24/02/2011

    تخيلي نفسك الآن على باب الجنة

    مُساهمة من طرف رنا احمد في الأربعاء مارس 23, 2011 3:05 am

    بسم الله الرحمان الرحيم

    الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته





    سيرة عزت بيننا

    فلا أدري ما الذي حرمنا منها

    تخيلي نفسك الآن وأنت على..




    باب الجنة
    !!






    في هذه الدنيا بعد مراحل من العناء والإرهاق الجسدي والنفسي في يوم شديد الحر كبير العطش لو كنتِ أمام باب قصر ملك أو أمام باب قاعة احتفالات كبيرة بماذا ستشعرين ؟

    إنها نسائم التكييف البارد والبخور وأنواع العود والطيب .. تسبقك من مسافة عن باب قصر الملك ..

    ولكن..


    ما عند الله في الجنة خير وأبقى ..





    فماذا عنها ؟!! وماذا سيصلك قبل دخولها ؟!!

    تخيلي أنك تنظرين إليها وهي تتلألأ من بعيد!!

    وريحها يوجد من مسيرة مائة عام

    ما أطيب ريحها وما أروعه !!

    تشمين نسيم طيب الكافور والمسك وتسمعين تغريد الأطيار وخرير تلك الأنهار وما لا تصفه ألسنة الواصفين ولا يخطر ببال المتفكرين!!

    هنا حالة من الشوق غير العادي

    هل نركض أم نهرول أم هناك وسائل تنقلنا دون جهد للباب حسب العمل؟!

    لاشك أنه السباق السباق والمزاحمة على أبواب الجنة

    لكن..

    من أي أبواب الجنة سندخل؟!



    هناك أبواب وليس باب واحد فما هي ؟؟!

    هناك باب الريان للصائمين

    وهناك باب للمكثرين والمكثرات من الصلاة
    وباب للمتصدقين والمتصدقات
    وباب للمجاهدين

    وغيرها وغيرها

    فاللهم ارزقنا وجد علينا يا أكرم الأكرمين


    ولكن..

    أين المفتاح ؟!!




    أين المفتاح الذي سنفتح به الباب ؟!!

    إن تلك الدار لا تُفتح إلا بمفتاح قد تعاهده صاحبه واهتم به ..


    يقول ابن القيّم رحمه الله:

    هذا وفتح الباب ليس بممكن إلا بمفتاح على أسنان
    مفتاحه بشهادة الإخلاص والتوحيد تلك شهادة الإيمان
    أسنانه الأعمال وهي شرائع الإسلام والمفتاح بالأسنان


    كيف حلق الباب ؟!!



    والآن استمعي إلى الشفيع صلى الله عليه وسلم وهو يتحدث عن وفد الرحمن: ( وينتهون إلى باب الجنة فإذا حلقة من ياقوت حمراء على صفائح الذهب ).

    حلقة واحدة تتكون من ياقوتة حمراء!!!!



    والآن انظري من يتقدم ويقرع باب الجنة ..



    يتقدمنا أفضل الخلق سيد ولد آدم صلوات ربي وسلامه عليه محمد المبعوث رحمة للعالمين ليقرع باب الجنة, والمشتاقون خلفه يتطلعون إليه وإليها!

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( أنا أكثر الناس تبعا يوم القيامة وأنا أول من يقرع باب الجنة)أخرجه مسلم

    فتصوري أن الباب قد فُتح ، وتخيلي أنك تنظرين إلى ذلك الباب،وتنتظرين الإذن للدخول إلى تلك الجنان!

    ما أوسع هذه الأبواب!!!!



    واسمعي إلى الحبيب عليه الصلاة والسلام وهو يصف وسع باب من أبواب الجنة كما في مسند الإمام أحمد فيقول: (‏ ‏ما بين‏ مصراعين‏ ‏في الجنة كمسيرة أربعين سنة)

    وأبشري فلهذه الأمة باب مختص بهم يدخلون منه دون سائر الأمم كما بلغنا المبعوث رحمة للعالمين بذلك حيث قال: ( ‏باب أمتي الذي يدخلون منه الجنة عرضه مسيرة الراكب ‏المجود ‏ ‏ثلاثا ثم إنهم ليضغطون عليه حتى تكاد مناكبهم ‏ ‏تزول ) رواه أحمد.


    تخيلي عرض الباب سبحان الله تحتاجين إلى ثلاثة أيام من الإسراع على حصان حتى ينتهي عرض الباب فقط !!


    إنها ساعة من ساعات الازدحام عند أبواب الجنة
    فلم الازدحام؟!!



    إنه الظمأ والشوق!!


    و يا لرحمة الله ما أوسع فضل الله؟؟!!

    فلنحمد الله جميعاً أن جعلنا من أمة محمد صلى الله عليه وسلم.
    واعلموا رحمكم الله قوله سبحانه:{جَنَّاتِ عَدْنٍ مُّفَتَّحَةً لَّهُمُ الْأَبْوَابُ}فإن فيه معنى بديعاً وهو أنكِ إذا دخلتي الجنة لم تغلق أبوابها عليكِ بل تبقى مفتحة كما هي
    ، وكلمة مفتحة عائدة على الأبواب الثمانية وليس أبواب قصورها المقصورة عليها والله أعلم ..

    إن في تفتيح الأبواب لكِ إشارة إلى تصرفكِ وذهابكِ وإيابكِ وتبوئكِ في الجنة حيث شئت ودخول الملائكة أو الولدان عليكِ كل وقت متى شئت بالتحف والهدايا من ربكِ ، وأيضاً إشارة إلى أنها دار أمن لا يُحتاج فيها إلى غلق الأبواب كما كنت تحتاجين إلى ذلك في الدنيا .
    ولما كانت الجنات درجات بعضها فوق بعض كانت أبوابها كذلك وباب الجنة العالية فوق باب الجنة التي تحتها وكلما علت الجنة اتسعت ، فعاليها أوسع مما دونه وسعة الباب بحسب وسع الجنة فإن أبوابها بعضها أعلى من بعض.

    ولا تنسي..

    أعز وأجل وأغلى منال في الجنة



    رؤية وجه باريها وخالقها وكفى بها نعمة وعطاء




    ولتسأل كل واحدة منا نفسها..

    ماذا أعددت بحق للجنة؟؟

    بحق وليس بوهم..

    هذا وفتح الباب ليس بممكن إلا بمفتاح على أسنان
    مفتاحه بشهادة الإخلاص والتوحيد تلك شهادة الإيمان
    أسنانه الأعمال وهي شرائع الإسلام والمفتاح بالأسنان



    اللهم أكرم مآلنا وأصلح حالنا ..
    يا جواد يا كريم يا رحمن يا رحيم
    بلغنا الجنة بمنك ورحمتك ،
    ووفقنا لعمل صالح يكون
    وسيلة لقبولنا لديك
    avatar
    Director
    المدير العام
    المدير العام

    عدد المساهمات : 69
    تاريخ التسجيل : 07/01/2011
    الموقع : السعودية ، جازان جنوب المملكة

    رد: تخيلي نفسك الآن على باب الجنة

    مُساهمة من طرف Director في الأربعاء مارس 23, 2011 5:29 am

    مشكووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووور


    _________________
    احفض الله يحفضك

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء يونيو 19, 2018 5:31 pm